اجتماع حمدوك و سفراء الأتحاد الأوروبي .. نرحب بالبنود الموقعة في 21 نوفمبر مع البرهان


كتبت : مريم إيهاب 

التقى رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك ظهر اليوم برئاسة مجلس الوزراء سفراء دول الاتحاد الأوربي بالبلاد، حيث ناقش اللقاء الوضع السياسي الراهن في البلاد.
 وفي بيان نشرته الصفحة الرسمية لمجلس الوزراء السوداني عبر الفيسبوك ، أكّد رئيس الوزراء في بداية الاجتماع تقديره الكبير لدعم الاتحاد الأوروبي لتحقيق تطلعات الشعب السوداني والذي ظلّ يقدمه بصورة جماعية أو ثنائية في المناحي السياسية والاقتصادية منذ بداية ثورة ديسمبر المجيدة وخلال الأعوام الثلاث الماضية وصولاً لإنجاح التحول المدني الديموقراطي والاستقرار الاقتصادي وإكمال بناء مؤسسات سودانية قومية شاملة وفعّالة تحقق تطلعات جميع المواطنات والمواطنين في الحرية والسلام والعدالة.
كما أطلع رئيس الوزراء السفراء على التطورات بالبلاد منذ توقيعه الاتفاق الإطاري في 21 نوفمبر السابق والخطوات العملية التي أعقبته، بجانب العمليات المتوقعة خلال الفترة القادمة بما يتوائم مع أولويات عمله الأربع خلال الفترة القادمة، خاصة فيما يتعلق بإنجاز الإعلان السياسي المنصوص عليه في الاتفاق الإطاري.
من جانبهم أكّد سفراء الاتحاد الأوروبي مساندة الاتحاد الأوروبي المستمر منذ ديسمبر 2018م للشعب السوداني لتحقيق تطلعاته في الحرية والسلام والعدالة، ودعمهم للنموذج السوداني الفريد في التحول الديموقراطي.
كما رحّب الاجتماع بالبنود الأربعة عشر التي تضمنها الاتفاق الإطاري الموقع في 21 نوفمبر باعتباره خطوة أولى في اتجاه العودة لمسار التحول المدني الديموقراطي، وهي خطوة تتطلب مزيد من الخطوات وإجراءات بناء الثقة بين مختلف مكونات الفترة الانتقالية عقب الاستيلاء على السلطة يوم 25 أكتوبر الماضي.
و توافق رئيس الوزراء السوداني  والسفراء على أهمية أن تتضمن تلك الإجراءات التي تؤدي لاستعادة المسار الانتقالي نحو الديموقراطية إجماعاً وطنياً يعتمد على مهام الفترة الانتقالية بالوثيقة الدستورية لعام 2019م واتفاقية جوبا لسلام السودان لعام 2020م مع أهمية استكمال عملية السلام مع الحركة الشعبية لتحرير السودان -شمال بقيادة القائد عبد العزيز الحلو وحركة جيش تحرير السودان بقيادة الأستاذ عبد الواحد نور.
كما تم التوافق على أن تكون من تدابير بناء الثقة الشروع في بناء عملية صناعة دستور وطني شامل يُعبّر عن جميع السودانيين، والإعداد لانتخابات حرة ونزيهة ومواصلة أجندة الإصلاح الاقتصادي، مع العمل على بناء إطارات وطنية تؤدي لتحقيق العدالة والعدالة الانتقالية واحترام حقوق الإنسان باعتبارهما عنصران أساسيان لبناء الدولة الديموقراطية الحديثة.

شاهد أيضاً

الحكومة تنفي إصدار قرار بتطبيق نظام التحسين على طلاب شهادة الثانوية العامة للعام 2021/2022

تداولت بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء بشأن إصدار قرار بتطبيق نظام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.