اما الشرط الثاني فهو  تقديم شهادة الخلو من السوابق .

من الجدير بالذكر أنه استبعد مع سيف الإسلام عدة شخصيات وهم  رئيس المؤتمر الوطني العام السابق، نوري أبوسهمين، ورئيس الحكومة المؤقتة الأسبق، علي زيدان، ومدير مكتب القذافي سابقا، بشير صالح، ورئيس جمعية الدعوة الإسلامية السابق، محمد الشريف.