جميلة بوحيرد

كيف أنقذت الفنانة ماجدة “جميلة بوحيرد” من الإعدام.. اعرف الحكاية


كتبت- ياسمين أحمد

جميلة بوحيرد هي مُقاوِمة جزائرية، من المناضلات اللاتي ساهمن بشكل مباشر في الثورة الجزائرية أثناء الاستعمار الفرنسي، في أواخر القرن العشرين.

قررت الممثلة ماجدة الصباحي انتاج تنتج فيلم عن مناضلة الجزائر جميلة بوحيرد، وكانت وقتها جميلة في السجن و محكوم عليها ( بالإعـدام ).

و بالفعل انتجت ماجدة الفيلم لنفسها و كان معها نجوم مصريين كثر مثل( رشدي اباظة و احمد مظهر و صلاح ذو الفقار و محمود المليجي و غيرهم  ) و اخرج الفيلم يوسف شاهين.

جميلة الصباحي

الفيلم عرض في كثير من الدول، و في مهرجانات عالمية، وفي كل مرة يعرض في بلد مختلفة تخرج مظاهرات تطالب بالافراج عن جميلة، و الرأي العام العالمي تحرك ضد فرنسا و كتبت الصحف العالمية عن جميلة ، و اننشرت جُملة ( انقذوا جميلة ) في العالم.

و بالفعل نتيجة الضغط  قامت فرنسا بتخفيف الحكم عليها من الاعدام لـ السجن المؤبد،  وهذا انقذها لأن بعد تحرير الجزائر سنة 1962 تم اطلاق سراح جميلة، وتجوزت المحامي الفرنسي الذي دافع عنها.

جميلة بوحيرد

تأثير الفيلم كان كبير لدرجة ان فرنسيين تعاطفوا مع جميلة فكتب الفيلسوف الفرنسي جان سارتر:
“الفيلم جسد أمامي حجم الجرم الذي ارتكبـناه في حق الإنسانية ، إن هذه الممثلة الصغيرة الكبيرة أسقطت مني الدموع وأنستني جنسيتي”
ماجدة بعد عرض الفيلم تعرضت لـ محاولة اغتيال من فرنسسين متعصبين.

شاهد أيضاً

السيسي يعقد اجتماعا لمتابعة التطورات الموقف التنفيذي للمشروعات الزراعية

اجتمع السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والفريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.