في ذكرى وفاتها .. أبرز المحطات في حياة معبودة الجماهير “شادية”


كتبت : أمنية ماهر 

تمر اليوم ذكرى رحيل معبودة الجماهير «شادية»، والتي تعد إحدى أهم نجمات زمن الفن الجميل حيث قدمت مسيرة فنية كبيرة على مستوى الغناء والتمثيل.

ولدت “فاطمة كمال شاكر” التى اشتهرت باسم “شادية” في 8 فبراير 1931 بمنطقة الحلمية الجديدة بالقاهرة، بدأت رحلتها الفنية على يد المخرج أحمد بدرخان، الذى كان يبحث عن وجوه جديدة فتقدمت وقامت بالتمثيل والغناء حتى حازت على إعجاب الموجودين فى أستوديو مصر ، وتحمّس لها المخرج أحمد بدرخان، ورشحها على الفور للمشاركة في دور صغير في فيلم بعنوان «أزهار وأشواك» بجوار هند رستم ومديحة يسرى.

صورة نادره للفنانة شادية

اكتشف والدها موهبتها الفنية منذ الصغر، وطلب من الفنان فريد غصن تعليمها الغناء، وأسند إلى الفنان المصرى الكبير عبدالوارث عسر مهمة تعليمها التمثيل والإلقاء، ويقال إن «عسر» هو الذي أطلق عليها لقب شادية عندما سمع صوتها لأول مرة وقال عنها «شادية الكلمات».

حصلت على أول أجر قدره 150 جنية عن فيلمها “العقل في اجازة” التي قدمته أمام ليلى فوزي، ومحمد فوزي ،إذ حقق الفيلم نجاحا كبيرا، ما دفع محمد فوزى إلى الاستعانة بها في عدد كبير من أفلامه منها «بنات حواء، صحاب الملاليم، الروح والجسد».

وبمرور الأيام وتعدد التجارب، أصبحت «شادية» نجمة وتصدرت صورتها الأفيشات، ومنحها النقاد عدة ألقاب، أهمها «دلوعة السينما»، و«معبودة الجماهير».

استطاعت أن تحتل القمة بفضل موهبتها الاستثنائية في التمثيل وإحساسها العذب في الغناء.

ويضم مشوار «شادية» أفلامًا مميزة وحققت نجاحا كبيرا، منها «المرأة المجهولة، شىء من الخوف، أغلى من حياتى، كرامة زوجتى، نحن لا نزرع الشوك، زقاق المدق»، وحصلت على جائزة الدولة في التمثيل عن دورها في فيلم «شىء من الخوف».

فيلم المرأة المجهولة

على مدار مشوارها الفنى ، قدمت شادية مسرحية واحدة، حملت اسم “ريا وسكينة” مع سهير البابلى، وعبد المنعم مدبولى، وأحمد بدير وذلك لمدة 3 سنوات، فى مصر والدول العربية.

مسرحية ريا و سكينة

في حياة شادية كانت ثلاثة زيجات مؤكدة، الزيجة الأولى كانت من المهندس الإذاعي عزيز فتحي، والثانية من الممثل عماد حمدي والذي كان أكبر منها بنحو 22 عاما، أما الثالثة فكانت من الممثل صلاح ذو الفقار إلا إنهما انفصلا في عام 1969 .

توفيت شادية يوم الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 عن عمر يناهز 86 عامًا بعد نقلها إلى المستشفى بعد إصابتها بجلطة دماغية.

شاهد أيضاً

محمد ثروت لـ«العاصمة NCN»: كثيرون يشبهون «شكيب» في محاكم الأسرة.. وأعتبر نفسي تلميذ سمير غانم (حوار)

• ردود الأفعال على السوشيال ميديا أسعدتني.. ومحظوظ بنجاحي في شخصيتين مختلفتين • أتغاضى عن …

تعليق واحد

  1. Gözleri görmeyen zengin kocası olan esmer hatun, güzelliği ile her gelen adamın aklını başından alıyor.
    Ama kocasından para çalmak için mecburen avukatını ayartması
    lazım, avukat patronun yanına gelince esmer hatun kocasının yanında avukata kalçalarını açarak göstermeye başlıyor.
    Avukat saftirik ama bu kalçaları görünce, o siktiğim adamın kör gözlerinin.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.