“هانى البحيرى” سر نجاح أزياء احتفالية قادرون .. فساتين للفتيات بلوك ملائكى.. اختار بدل بألوان زاهية تعبر عن طاقة الأطفال.. والمشاركة تطوعية


 

كتبت : هدى الصياد

“يشبهون الملائكة”.. كان هذا الانطباع السائد للملايين ممن شاهدوا احتفالية “قادرون باختلاف” لأصحاب الهمم بحضور الرئيس السيسي، إذ خطفن هؤلاء البنات قلوب الجميع بطلتهن الرقيقة بالفساتين الأنيقة التي ظهرن بها على خشبة مسرح مركز المنارة أمام الرئيس السيسي، ما جعل التصفيق ينهال عليهن من قبل الحضور إعجابا بهن، و وراء هذه الإطلالات الجذابة جندي لن نقول مجهول بل “موهوب”، ألا وهو مصمم الأزياء العالمي “هاني البحيري” والذي خص موقع “العاصمة” بحوار ممتع حول تصميمه لهذه القطع الفنية باحتفالية قادرون باختلاف، وجاء نص الحوار كالتالي:

كيف تم اختيارك لتصميم أزياء هذا الحفل المميز؟  

الحقيقة أنا طلبت من الأستاذة “أمل مبدى” رئيس الاتحاد المصري والأفريقي للإعاقات الذهنية، الإنضمام والمشاركة ولو بجزء بسيط في حفل قادرون باختلاف، لرغبتي في عمل خير عظيم مثل هذا، و إسعاد أطفالنا الأبطال من ذوي الهمم والقدرات الفائقة، و قوبلت رغبتي في المشاركة ببالغ الترحيب من أستاذة أمل لذلك أوجه لها جزيل الشكر إنها أعطتني فرصة كبيرة جدا أعبر ليهم عن مدى حبي و اعتزازي بهم.

حدثنا عن التحضيرات لتصميم أزياء الحفل : 

استغرق الأمر وقت وجهد كبير طبعا، ولكن العمل الجماعي و روح التعاون الموجودة كانت تسهل كل شيء، وعلى رأسهم الأستاذة أمل فكانت تعمل بكامل جهدها وطاقتها وكانت حريصة على التواصل معي حتى في الأوقات المتأخرة كانت دائما ترد على اتصالاتي، فحقيقي هي في قمة الزوق والاحترام، ذهبت  بنفسي إلى مقر وزارة الشباب والرياضة بالمهندسين وقمنا بعمل بروفات أمام دكتور اشرف صبحي وزير الشباب والرياضة وتم أخذ مقاسات جميع البنات المشتركات.

ماذا عن ردود فعل البنات بوجودك معاهم؟ 

لاحظت وقت البروفات سعادة و فرحة غير عادية في عيون البنات، والحقيقة كنت حريص جدا إني أعمل لكل واحدة فيهم اللي بتحلم بيه، وقمت بسؤال كل واحدة منهن على حدى ما الزي الذي تحلم أن ترتديه واللون المفضل لديها، وبالفعل نفذت ما طلبوه مني وكانت النتيجة مرضية جدا بالنسبالهم وفاقت كل توقعاتي لإن هما اللي حلوا الفساتين وزادوها جمالا ورقة.

هل لفت انتباهك فتاة معينة من البنات ؟

بالفعل.. طفلتان الصغيرتان وهما “مكة وريتاج”،  والحمد لله قدرت بفضل الله سبحانه وتعالى أن أصنع ل”ريتاج” شئ جميل جداً وكان فستانها باللونين أبيض وبيستاچ، ومكة ارتدت فستان رقيق باللونين “أبيض ورووز”، وطبعل باقس البنات سعدت وتشرفت جدا بيهم، ومنهم رحمة ممدوح ورحمة خالد وهن من قاموا بتقديم الحفل واختتامة، وحرصت أيضاً على توفيق الألوان للفتاة التي قدمت دنيا سمير غانم وعلمت أن دنيا ترتدي ألوان أبيض فقررت أن ترتدي هي أيضاً نفس اللون ليظهرن كالملائكة على المسرح، وأيضاً من قامت بالغناء مع المجموعة الأخيرة أمام العظيم العالمي الموسيقار عمر خيرت كنت علمت من والدتها إنها تفضل أن ترتدي اللون “التركواز” فقررت أن ألبي لها طلبها، وأحقق لكل بنت منهن أحلامهن، والحمدلله رب العالمين قدرت أن أفعل ذلك حتى لو بنسبة ١٪ أن أكون سبب في السعادة لكل بنت في هذا اليوم.

وجه كلمة لآباء وأمهات أطفالنا من ذوي الهمم.. 

أحب أحييهم وأقولهم إن أطفالهم من أصحاب القدرات الفائقة هم بهجة الحياة وسبب لدخولهم الجنة، وأشكرهم على مجهودهم الكبير طيلة الوقت أن ينتجوا للمجتمع بنت أو ولد من ذوي الهمم بشكل سوي ويتم دمجهم في المجتمع بهذا الشكل الجميل الرائع، فهو جهد عظيم و مشكور جدا، كما أتوجه ببالغ الشكر لسيادة الرئيس السيسي، فهو من ألقى الضوء على هذه الفئة التي كانت مهمشة ومنعزلين عن العالم،  وبالمناسبة أنا أيضا لم يحالفني الحظ للتعاون معهم من قبل لانخراطي الشديد في السفر والأسرة وتفاصيل العمل.

هل هناك فرصة للتعاون مع أحد الأطفال مجددا؟ 

كان بين الاطفال ولد موهوب جدا في الرسم  للأسف تغيب عن الاحتفالية يقوم برسم رسومات صغيرة ويحولها لكارتون صغير سواء كان سمك أو حيوانات ويقوم بتلوين كل حيوان في ثواني، وقد قررت أن أدعوه في عرض الأزياء القادم لي ويقوم بتصميم مجموعة اكسسوارات خفيفة الوزن وشكلها جميل وتؤدي الغرض، كما أن منهم أولاد وبنات هائلين حرفياً قد ابهروني لدرجة أنني بكيت والحمد لله إني كنت أرتدي نظارة شمس سوداء فلم يرى أحد دموعي، لأن هؤلاء الأطفال راضيين بقضاء الله وقدره في وقت نحن الأسوياء نمتلك كل شيء في الحياة ومع ذلك متمردين وننسى أن نحمد الله في أغلب الأحيان لأننا نمتلك النظر السليم والسمع والأرجل وصحتنا سليمة ومع ذلك متمردين في حال أن هؤلاء الأطفال يقوموا بحمد الله على كل نعمة لديهم بالإضافة إلى أنهم سبب رئيسي في دخول أهاليهم الجنة.

هل هناك احتفالات أخرى لذوي الهمم ستشارك فيها؟ 

بإذن الله رب العالمين سوف أبدأ العام الجديد بالاتفاق مع الأستاذة أمل مبدى لنبدأ في تحضير الحفل القادم الذي سيكون بحضور فخامة الرئيس والذي سيدعو فيه جميع أطفال العالم ممن لهم نفس الظروف “قادرون باختلاف” والتي ستكون الأولى من نوعها كي يتعرف جميع الأولاد من ذوي الهمم على بعضهم البعض ويكون في مساحة لكل طفل أن يتعرف على ثقافات البلدان الأخرى وظروف الأطفال الأخرين، و إن شاء الله هنقوم بالعمل لهذه الاحتفالية على نطاق أكبر ونكون قادرين على أن نكون سبب في إسعادهم جميعا.

شاهد أيضاً

وزير الزراعة يتابع حصاد وتوريد القمح في جميع محافظات الجمهورية

تابع السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، مع قيادات الوزارة ومديري مديريات الزراعة حصاد وتوريد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.