دار الافتاء

هل المبطون يُعد في منزلة الشهداء؟.. الإفتاء تجيب


كتبت- ياسمين أحمد

تكثر التساؤلات حول الأحكام الشرعية المتعلقة بالأمور الحياتية، وورد سؤال عبر الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية، وهو على النحو التالي:

هل المبطون شهيد؟

المبطون

أجابت الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية على التساؤل بـ :”وسَّعَ النبي ﷺ مفهوم الشهادة فجعل ﷺ من مات غريقًا، أو مبطونًا، أو بالطاعون من الشهداء.

من رحمة النبي ﷺ بأمته أنه وسع لهم مفهوم الشهادة فجعل ﷺ من مات غريقًا، أو مبطونًا، أو مات بالطاعون من الشهداء؛ قال ﷺ «ما تعدون الشهداء فيكم؟» قالوا: يا رسول الله، من قتل في سبيل الله فهو شهيد. قال: «إن شهداء أمتي إذًا لقليل» ! قالوا: فمن هم يا رسول الله؟ قال: «من قتل في سبيل الله فهو شهيد، ومن مات في سبيل الله فهو شهيد، ومن مات في الطاعون فهو شهيد، ومن مات في البطن فهو شهيد، والغريق شهيد» (رواه مسلم)، وقال ﷺ: «الشهداء خمسة: المطعون، والمبطون، والغريق، وصاحب الهدم، والشهيد في سبيل الله» (متفق عليه)، والمبطون هو من مات بمرض في معدته دون غيرها، ومن المتفق عليه فقهًا أنَّ الذي يموت بأي مرضٍ من الأمراض يأخذ حكم المبطون، إذ لا فارق بين الموت بمرض دون مرض؛ فيدخل من مات بمرض آخر في الشهداء بعموم ألفاظ الشريعة وخصوصها.

شاهد أيضاً

السيسي يعقد اجتماعا لمتابعة التطورات الموقف التنفيذي للمشروعات الزراعية

اجتمع السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والفريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.